الإتحاد الدولي للصحفيين

بيان صحفي

2009-01-25

الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب يطالبان بتحرك عاجل لحماية الصحفيين بعد جولتهما في غزة التي مزقتها الحرب

اختتم الاتحاد الدولي للصحفيين، واتحاد الصحفيين العرب، وعدد آخر من قادة الصحفيين من اوروبا والعالم العربي زيارة طارئة لمدة يومين إلى غزة وطالبوا بالقيام بتحرك عاجل لتحسين وضع سلامة الصحفيين والإعلام في المنطقة.

 

وقال ايدين وايت، امين عام الاتحاد الدولي للصحفيين: "لقد غادر الجيش الإسرائيلي المكان بعد ثلاثة أسابيع من الصدمات والمأساة، وهي أيام عاشها الإعلام في مرمى النيران. ولكن الترهيب والتهديدات للإعلام لا زالت متواصلة. علينا جميعا القيام بتحرك طاريء لحماية الصحفيين الفلسطينيين."

 

وقد التقي الوفد مع قادة الصحفيين المحليين، وتحدث مع الإعلاميين الجرحى، وعلق في القتال الدائر، وقام بزيارة ميدانية للمواقع الإعلامية التي قصفتها اسرائيل اثناء الحرب. وقال الوفد ان هناك حاجة لرزمة شاملة من الإجراءات بما فيها:

● تدريب على السلامة وتجهيزات لحماية الصحفيين.

● مساعدة انسانية لعائلات الإعلاميين الذين تضرروا من العنف.

● تحقيق كامل من قبل الأمم المتحدة على إثر استهداف اسرائيل للإعلاميين منتهكة بذلك القانون الدولي

● تحركات جديدة لتشجيع التضامن بين الصحفيين الفلسطينيين في غزة والضفة الغربية ومساعدة نقابة

الصحفيين الفلسطينيين.

● دعم اجرائي على المستوى المهني لمقاومة التأثير السياسي الجائر على الإعلام في المنطقة التي تسيطر

عليها الحزبية والتي أدت إلى تقسيم الضفة الغربية وغزة.

 

وقال وايت: "هناك الكثير من الأسئلة التي يجب على اسرائيل ان تجيب عليها، يجب ان تتم محاسبتها من قبل المجتمع الدولي. ولكن علينا التحرك الآن لضمان حماية الصحفيين، ولضمان وضع حد للمحاولات السياسية الرامية إلى السيطرة على الإعلام والصحفيين."

 

ويقول الاتحاد الدولي للصحفيين أنه على حماس والسلطة الفلسطينية ان تتوقفا عن التدخل في الإعلام، ويجب عليهما ان تسمحا للصحفيين العمل بحرية. وقال وايت "لقد وجدنا في غزة ادلة على قيام حماس بالترهيب، هذا مرفوض تماما. كما فهمنا أنه تمت مصادرة مساعدات انسانية موجهة إلى الصحفيين، لا يمكن التسامح مع أمر كهذا. على جميع الأطراف ان يرفعوا ايديهم عن الإعلام وأن يسمحوا للصحفيين القيام بعملهم بحرية دون اي شكل من أشكال الترهيب."

 

وكان الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب قد قررا دعم تحقيق مفصل لتحديد فيما إذا قامت اسرائيل بخرق القانون الدولي بما في ذلك قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 1738 والمتعلق بحماية الصحفيين أثناء الصراعات المسلحة.

 

وقاد الوفد الدولي ايدين وايت ومكرم محمد احمد، امين عام اتحاد الصحفيين العرب ونقيب الصحفيين المصريين. وضم الوفد عددا آخر من النقابيين هم: نيكوس ميغريليس (اتحاد صحف أثينا - اليونان)، باتريك كامينكا (النقابة الوطنية للصحفيي/سي جي تي - فرنسا)، كيتيل هانس (اتحاد صحفيي النرويج)، باولو سيرفانتي (اتحاد الصحفيين الايطاليين - ايطاليا)، عمر موسى الشنيكات (نقابة الصحفيين الاردنيين - الاردن)، آني بولسون (مؤسسة دعم الإعلام الدولي-الدنمرك)، حاتم زكريا (اتحاد الصحفيين العرب-مصر).

 

وقد اتفق الاتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب على أن يؤسسا آلية تساند الصحفيين الفلسطينيين وتساهم في تحقيق وحدتهم. وقال وايت "أن الصحفيين الفلسطينيين هم ضحايا للحزبية والانقسامات. عليهم الآن وضع أساس للوحدة والانسجام وأن يتركوا الأجندات السياسية خارج غرف الأخبار."

 

وقد وجه الاتحاد الدولي للصحفيين شكره إلى اتحاد الصحفيين على رده العاجل للمناشدة التي وجهها الاتحاد الدولي للصحفيين للقيام بتحرك مشترك ردا على ازمة غزة، واعلن الاتحاد الدولي للصحفيين أن المنظمتان ملتزمتان ببناء الأسس المهنية في صحافة المنطقة. كما واتفق الاتحادان على التشاور حول خطط للقيام بزيارة ثانية تضم قادة اتحادات الصحفيين في الأسابيع القادمة.

 

للمزيد من المعلومات اتصل على الاتحاد الدولي للصحفيين: 003222352211

يمثل الاتحاد الدولي للصحفيين ما يزيد على 600000 صحفي في 123 دولة حول العالم

فلسطين

back
Click here to comment | ارسل لنا تعليقك