الإتحاد الدولي للصحفيين

أنشطة

2014-04-23

الاتحاد الدولي للصحفيين يرحب بتحضير أول نسخة لاتفاقية جماعية في الاعلام الفلسطيني

IFJ

 

رحب الاتحاد الدولي للصحفيين اليوم بأول ورشة العمل نظمتها نقابة الصحفيين الفلسطينيين للممثلين عن  الصحفيين العاملين في عدد من المؤسسات الاعلامية الفلسطينية لإعداد نسخة أولية لاتفاقية جماعية .

 

حيث التقى في رام الله خمسة وعشرين ممثلاً منتخباً على مدار يومين لمناقشة بنود الاتفاقية الجماعية، حيث قام بتسيير النقاشات  بول هولرن، مركز فرع اسكتلندا في الاتحاد الوطني للصحفيين في المملكة المتحدة، وبدعم من رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين جيم بوملحة وأعضاء مجلس نقابة الصحفيين الفلسطينيين.

 

وتأتي هذه الدورة التدريبية ضمن سلسلة من المناقشات والمشاورات المتواصلة وفي أعقاب توقيع الاتفاق التاريخي في تشرين أول/أكتوبر الماضي من قبل ثلاثة وسائل الإعلامية رئيسية في فلسطين - هيئة البث الفلسطينية المملوكة  للدولة (الاذاعة والتلفزيون)، وكالة الانباء الفلسطينية- وفا، وصحيفة الحياة الجديد- حدد خلاله خارطة طريق لادارات هذه المؤسسات الاعلامية  على درب الوصول إلى أول اتفاق نقابي جماعي للصحفيين في المنطقة.

 

وقال رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين، جيم بوملحة :"على الرغم من أنه كان هذا هو الاجتماع الأول للصحفيين المنتخبين حديثا من قبل زملائهم في المؤسسات الاعلامية، إلا أنهم اظهروا تفهماً استثنائياً للعلاقات العمالية ومعرفة بالاسس الوطنية والدولية التي تنظم هذه العلاقات. لقد اصبح لدى نقابة الصحفيين الفلسطينيين الآن مفاوضين متميزين وموهوبين قادرين على تغيير ظروف العمل داخل هذه المؤسسات الاعلامية."

 

وقد حدد الاتفاق الذي وقع عليه تشرين أول / أكتوبر الماضي كل من:  رياض الحسن، رئيس مجلس ادارة هيئة الإذاعة والتلفزيون ووكالة "وفا"، ويحيى يخلف، رئيس تحرير صحيفة الحياة الجديدة، وعبد الناصر النجار، نقيب الصحفيين الفلسطينيين وعضو اللجنة التنفيذية بالاتحاد الدولي للصحفيين، معايير الحوار الاجتماعي الوطني مع ممثلي الصحفيين من جميع الجوانب الاجتماعية والمهنية التي تحكم عمل الصحفيين، والتوصل إلى اتفاقات جماعية تستند إلى معايير العمل الدولية الأساسية المعترف بها، بما في ذلك:

 

·         الاعتراف بصحافة الخدمة العمومية باعتبارها مهنة تصب في خدمة الصالح العام.

·         الالتزام بحماية الاستقلالية التحريرية وتطويرها باعتبارها حجر الزاوية للاعلام العمومي.

·         اعلاء مكانة الاعلام النوعي واعتبار الحفاظ عليه هدفا رئيسيا، بحيث يستند هذا الاعلام إلى مباديء المهنية ورسالة الصحافة وأخلاقياتها.

 

اتفق ممثلو الصحفيين على نموذج لاتفاقية جماعي سيتم نقاشها اولاً مع جميع الصحفيين في امكان العمل قبل تقديم التفاوض على الاتفاقية النهائية مع ادارات المؤسسات الاعلامية. وتشمل الاتفاقية أكثر من 30 بندأً بدءا من اعتراف المؤسسات بحق النقابة في التفاوض وتمثيل الصحفيين، إلى الحق في الحصول على عقود عمل، وتوصيف وظيفي، وبالاضافة الي تحسينات كبيرة على صعيد تصنيف الرواتب، وتكافؤ الفرص، والتوازن بين العمل والحياة الخاصة، والصحة والسلامة.

 

وقال نقيب الصحفيين الفلسطينيين عبد الناصر النجار مشيدا بحسن النية التي ابدتها ادارات المؤسسات الاعلامية التي وافقت على الدخول في محادثات مكثفة مع نقابة الصحفيين الفلسطينيين للتخفيف من الفجوات الموجودة في ظروف عمل الصحفيين: "سنقوم بعد ان اتفقنا على نموذج الاتفاقية بتدريب الممثلين المنتخبين على الدخول في عملية المفاوضات، مسلحين بالخبرة والثقة بالذات في تمثيلهم لزملائهم العاملين في مؤسساتهم. انه تحد كبير ولكن اصبحت لدينا الآن القدرة على التفاوض للتوصل إلى اتفاقيتنا الجماعية الأولى ".

 

وقام رئيس الاتحاد الدولي للصحفيين ومدرب الاتحاد الوطني للصحفيين في المملكة المتحدة ووفد من مجلس نقابة الصحفيين الفلسطينيين في وقت لاحق بزيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لمواصلة النقاش حول نتائج المفاوضات  و الحاجة الملحة لاصلاح الاعلام وقوانين العمل مثل اسقاط تجريم المخالفات الصحفية، اصلاح قوانين الاعلام لضمان حق الوصول إلى المعلومات وحماية مصادر.

 للمزيد من المعلومات اتصل بالاتحاد الدولي للصحفيين على: 003222352217

يمثل الاتحاد الدولي ما يزيد على 600000 صحفي في 134 دولة

 

back
Click here to comment | ارسل لنا تعليقك