الإتحاد الدولي للصحفيين

2018-06-11

نقابة الصحفيين اليمنيين تدين الجريمة التي أودت بحياة الصحفي أنور الركن

IFJ

نقابة الصحفيين اليمنيين تدين الجريمة التي أودت بحياة الصحفي أنور الركن وتحمل الحوثيين كامل المسئولية

تابعت نقابة الصحفيين اليمنيين قضية وفاة الصحفي  أنور الركن بعد يومين من إطلاق سراحه من قبل جماعة الحوثي في مدينة الصالح بتعز التي اخفته قسريا منذ شهور في ظل ظروف اختطاف غامضة بدت ملامح وحشيتها من الحالة الصحية السيئة التي ظهر بها الزميل.

وحسب أسرة الزميل فأنه توفى بعد ظهر يوم السبت الماضي بعد تعرضه للتعذيب حسب إفادته قبل وفاته وإفادة الطبيب الذي عرض عليه بعد خروجه من المعتقل.

نقابة الصحفيين وهي تدين هذه الجريمة البشعة التي أودت بحياة الصحفي الركن تحمل جماعة الحوثي كامل المسئولية وتؤكد أن هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم ولابد من محاسبة الجناة.وتدعو نقابة الصحفيين المنظمات الدولية المعنية بحرية الرأي والتعبير وفِي مقدمتها الإتحاد الدولي للصحفيين واتحاد الصحفيين العرب للتضامن مع الصحفيين اليمنيين وادانة الجرائم المستمرة بحقهم والضغط لمواجهة الحرب الممنهجة ضد الصحافة والصحفيين في اليمن.

وتتقدم نقابة الصحفيين بخالص التعازي والمواساة لأسرة الصحفي أنور الركن ولكافة الوسط الصحفي في هذه الجريمة البشعة ، داعية المولى عز وجل أن يتغمد 

الزميل في واسع رحمته ويلهم أهله وذوية الصبر والسلوان. انا لله وانا اليه راجعون.

المصدر: نقابة الصحفيين اليمنيين

back
Click here to comment | ارسل لنا تعليقك