الإتحاد الدولي للصحفيين

بيان صحفي

2018-11-19

الاتحاد الدولي للصحفيين يطالب بإجابات بعد هجوم إسرائيلي على قادته

IFJ

تعرضت قيادات الاتحاد الدولي للصحفيين لاعتداء من قبل جنود الاسرائليين الذين اطلقوا قنابل غاز مسيل للدموع على مسيرتهم السلمية التي كانت تطالب بحق الصحفيين الفلسطينيين بالتحرك بحرية.

 

أصيب احد أعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي للصحفيين بقنبلة غاز في كتفه فيما تعرض عدد كبير منهم باختناق نتيجة تنشقهم للغاز مسيل الدموع.

 

ووجهت اللجنة التنفيذية التي تجتمع في رام الله رسالة مفتوحة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي طالبته فيها بتقديم رد عاجل للهجوم غير المسبب على مسيرتها السلمية الداعمة لحقوق الصحفيين الفلسطينيين.

 

وفي الرسالة التي بعثت نسخة منها إلى الأمم المتحدة واليونيسكو، قال الإتحاد  الدولي للصحفيين:

 

بعد ان عقدت قيادات الإتحاد الدولي للصحفيين مؤتمرا صحفيا قصيرا شارك فيه عدد من الصحفييين الفلسطينيين، سار المشاركين بطريقة سلمية عدة مئات من الأمتار في الشارع الرئيسي نحو "حاجز قلنديا."

 

وعلى بعد حوالي مئة متر من هذا الحاجز المهم الذي يقيمه الجيش الإسرائيلي على مدخل مدينة القدس، ودون تحذير مسبق أو نقاش، اطلق الجنود حوالي عشرة قنابل مسيلة للدموع نحو المجموعة، مما أدى إلى جرح أحد أعضاء اللجنة التنفيذية في كتفه واختناق عدد كبير منهم.

 

وبعد الهجوم الذي جرى بينما كانت المجموعة داخل الأراضي الفلسطينية، تراجع وفد الاتحاد الدولي للصحفيين بشكل مسالم محاولين الابتعاد عن الهجوم  الإسرائيلي.

 

ويطالب الاتحاد الدولي للصحفيين بالحصول على رد عاجل من رئيس الوزراء الإسرائيلي حول هذا الإعتداء الجسدي غير المبرر وعلى هذه الانتهاكات لحرية التعبير وحرية الحركة.

 

لا يوجد هناك دولة ديمقراطية تستحق ان تحمل هذه التسمية تتصرف بهذه الطريقة.

 

كما طالب الاتحاد الدولي للصحفيين السلطات الإسرائيلية الاعتراف ببطاقة الصحافة الدولية التي تعترف بها 145 حكومة حول العالم ، ولكن لا تعترف بها أسرائيل.

 

مصدر الصورة: ناهد منصور

 

back
Click here to comment | ارسل لنا تعليقك