الإتحاد الدولي للصحفيين

بيان صحفي

2018-12-11

فلسطين: الاتحاد الدولي للصحفيين يدين اقتحام الجيش الاسرائيلي لمقر وكالة الانباء الفلسطينية

IFJ

ضم الاتحاد الدولي للصحفيين صوته الى نقابة الصحفيين الفلسطينيين في إدانة اقتحام جنود الجيش الاسرائيلي لمقر وكالة  الانباء الفلسطينية "وفا" في 10 كانون الأول/ ديسمبر.

كما طالبت المنظمتان بالافراج عن جميع الصحفيين الفلسطينيين المسجونين من قبل اسرائيل ووقف الانتهاكات ضد الصحفيين الفلسطينيين.

وحسب التقارير الاعلامية، اندلعت مواجهات يوم الاثنين 10 كانون الأول/ ديسمبر في مناطق مختلفة من مدينة رام الله، ومن ضمنها مواجهات أمام مقر "وفا".

وقامت مجموعة من الجنود الاسرائيليين باقتحام مقر الوكالة دون أي سبب واضح ودون مبرر.

وقالت خلود عساف، رئيسة تحرير وكالة "وفا" وعضو الأمانة العامة لنقابة الصحفيين الفلسطينيين وعضو في مجلس النوع الإجتماعي التابع للاتحاد الدولي للصحفيين بأن:"جيش الاحتلال احتجز طاقم الوكالة في غرفة واحدة واقتحم غرفة السيرفرات وصادر تسجيلات من كاميرات المراقبة. واستخدم الجنود نوافذ وشرفات مقر الوكالة لإطلاق قنابل الغاز والصوت والرصاص المطاطي تجاه الشبان الذين تصدوا لاقتحام المدينة."

واضافت بأن الجنود الاسرائيليين: " قاموا بإطلاق قنبلة صوت داخل الطابق الرابع للوكالة لترويع الصحفيين، وبإطلاق قنبلة غاز على شرفة غرفة التحرير في الطابق الثاني من المبنى ما أدى لإصابة جميع الصحفيين العامين في داخل المبنى" بعد أن قاموا بإغلاق المكاتب والتحقق من هوية جميع الصحفيين.

ونشرت نقابة الصحفيين الفلسطينيين بيانا دعت فيه جميع المنظمات الدولية إلى إدانة هذا الاقتحام وجاء فيه: "إن النقابة تعتبر اقتحام مقر وكالة وفا للانباء جريمة جديدة بحق الإعلام الفلسطيني وانتهاك فاضح وسافر قام به جيش الاحتلال بحق كل الإعلام الفلسطيني في إطار مسلسل متواصل من الجرائم والانتهاكات الإسرائيلية ضد وسائل الإعلام الفلسطيني والصحفيين الفلسطينيين"

كما وأستنكرت النقابة قيام القوات الاسرائيلية باعتقال صحفيين اثنين من منزلهما في الضفة الغربية في نفس اليوم. حسين شجاعية، وهو يعمل في وحدة الاعلام في مركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الإنسان في رام الله، علماً بانه كان قد جرى توقيفه لبضعة ساعات قبل اسبوعين اثناء عمله في مدينة الخليل، وسامح مناصرة، وهو يعمل مراسلا لصوت القدس في محافظة طولكرم، اعتقل من منزله في طولكرم.

وقال انتوني بيلانجي، أمين عام الاتحاد الدولي للصحفيين: " اننا ندين هذا العمل العدواني للجيش الإسرائيلي والذي شكل خطراً على أرواح الصحفيين الفلسطينيين العاملين في غرفة الأخبار. تجب محاسبة المسئولين الذي أمروا بتنفيذ هذا الاقتحام. وإن هذا الاعتداء الجديد على حرية الصحافة وعلى الصحفيين في فلسطين من قبل القوات الإسرائيلية أمر مرفوض. لا يمكن تبرير التدخل العنيف ومصادرة معدات الصحفيين. إننا نطالب بالوقف الفوري للانتهاكات ضد الإعلام الفلسطيني والصحفيين الفلسطينيين وبالإفراج عن الصحفيَين اللذين اعتقلا يوم الاثنين وجميع الصحفيين الفلسطينيين المعتقلين لدى إسرائيل ".

 

مصدر الصورة: وكالة "وفا"

back
Click here to comment | ارسل لنا تعليقك