الإتحاد الدولي للصحفيين

بيان صحفي

2019-05-03

اليمن: الاتحاد الدولي للصحفيين يدين بشدة التعذيب والقمع الذي يتعرض له الصحفيون ويطالب بالإفراج عنهم

IFJ

نشرت نقابة الصحفيين اليمنيين بيان لها عن حالات التعذيب والقمع التي يعيشها الصحفيون المعتقلون في سجون جماعة الحوثيين منذ العام 2015، حيث يتم استخدامهم كورقة ضغط ومساومة في الحرب الدائرة في اليمن. وأعلن الاتحاد الدولي للصحفيين تنديده ورفضه لهذه الممارسات ويدعو  للإفراج الفوري  عن جميع الصحفيين المعتقلين. .

على الرغم من التحذيرات التي أصدرتها المنظمات الدولية، بما فيها الاتحاد الدولي للصحفيين من اجل ايجاد تسوية عاجلة واطلاق سراحهم الا أن جماعة  الحوثيين خرقت  كل الاتفاقيات والمعايير الدولية المتعلقة بمعاملة الصحفيين والسجناء.

 

وتتعرض مجموعة الصحفيين هذه لعنف جسدي ونفسي في السجن، وتتكون المجموعة من الصحفيين التالية اسماءهم: عبدالخالق عمران ، توفيق المنصوري ،هيثم الشهاب ، حسن عناب، عصام بلغيث ، أكرم الوليدي  ،هشام اليوسفي ، حميد هشام طرموم ،حارث صالح حميد ،صلاح القاعدي .   

 

وتعتبر  سلامة الصحفيين اليمنيين مصدر قلق كبير،  حيث  قتل أكثر من 36 صحفي وعامل في حقل الإعلام منذ  عام  2011 .

من جهة أخرى، أدانت نقابة الصحفيين اليمنيين  بداية العام الجاري اعتقال الصحفي صبري بن مخاشن وتعذيبه من قبل  أجهزة الأمن في منطقة حضرموت التابعة للحكومة اليمنية المعترف بها دوليا.  

 

وأدانت نقابة الصحفيين اليمنيين تعذيب الصحفيين وجددت المطالبة بالإفراج عنهم بعد ان تلقت بلاغا من أسر الصحفيين المعتقلين لدى جهاز الأمن السياسي بصنعاء يفيدون فيه تعرض الزملاء للتعذيب والمعاملة القاسية ما ادى إلى تدهور حالتهم الصحية. وهي تدين هذا الاجرام الذي يتعرض له الزملاء في المعتقل وحرمانهم من حق الزيارة والتطبيب واخضاعهم لظروف اعتقال قمعية فإنها تجدد مطالبتها بمحاسبة كل المتورطين بالجرائم التي ارتكبت بحق الصحفيين.

 

من جهته قال الأمين العام للاتحاد الدولي للصحفيين أنطوني بيلانجي: " اننا ندين  كل  أشكال العنف ضد الصحفيين ونطالب الحوثيين الامتثال للمعايير والمعاهدات  الدولية. وستتم  محاسبة جميع المتورطين في اعتقال زملائنا وتعذيبهم . كما ندعو وكالات الأمم المتحدة ومبعوثيها  إلى اليمن لإدراج هذه الفظائع في تقاريرهم الرسمية إلى هيئات الأمم المتحدة واتخاذ إجراءات فورية لضمان سلامة زملائنا وصحتهم."  

back
Click here to comment | ارسل لنا تعليقك