الإتحاد الدولي للصحفيين

بيان صحفي

2019-08-21

اليمن: الإتحاد الدولي للصحفيين يطالب بالوقف عن إستهداف الصحفيين

IFJ


سيطر المجلس الانتقالي الجنوبي في اليمن يوم 10 أغسطس/ آب على ميناء عدن، بعد أيام من الصراع مع القوات الحكومية، تعرضت خلالها وسائل الإعلام إلى سلسلة من الهجمات

وضم الاتحاد الدولي للصحفيين صوته إلى صوت نقابة الصحفيين اليمنيين في إدانة هذه الإنتهاكات ودعا الأطراف المتحاربة  إلى التوقف عن إستهداف الصحافة، وضمان حرية العمل الصحفي.

وقالت نقابة الصحفيين اليمنيين أنه تم إقتحام منزل الصحفي علي صالح العامل بصحيفة 14 أكتوبر، وهوخارج اليمن، من قبل مسلحين والعبث على أغراضه الشخصية.

كما وقامت عناصر مسلحة تابعة للمجلس اللإنتقالي بعدن بملاحقة الصحفي أحمد ماهر على خلفية كتاباته المنتقدة لممارسات المجلس الغير قانونية.هذا وتم منع عدد من الصحفيين من العمل في صحيفة 14 اكتوبر ومنع إعلاميين وموظفين اخرين من دخول مبنى الإذاعة والتلفزيون، التي سيطر عليهما المجلس الانتقالي. ولايزال العمل في فرع وكالة الأنباء اليمنية سبأ بعدن ممنوعا من قبل مجموعات موالية للمجلس الانتقالي.

 وقالت نقابة الصحفيين اليمنيين في بيانا لها من 19 أغسطس/ آب : "ندين كل هذه الإنتهاكات لحرية الرأي والتعبير ونطالب السلطات المعنية بعدن بإيقاف هذه الممارسات والتعامل بشكل إيجابي تجاه الصحافيين من أجل ضمان حرية الصحافة، وعدم توريط الصحفيين في الأزمة  الجارية. كما وأدان الاتحاد الدولي للصحفيين سابقا تعذيب الصحفيين، وتوقيفهم وإحتجازهم بمعزل عن العالم الخارجي.

 وقال أمين عام الإتحاد الدولي للصحفيين  أنطوني بلانجي "إننا نشعر بقلق عميق إزاء مصير زملائنا في عدن وفي جميع أنحاء اليمن، ونكرر دعوتنا لكافة الاطراف المتحاربة بوقف إستهداف الصحفيين، والإفراج عن زملائنا المسجونيين والسماح  للإعلاميين بالعمل بحرية وتوفير الظروف الملموسة لسلامتهم .إن الشعب اليمني يستأهل صحافة حرة وشجاعة، كما يستحقها المجتمع الدولي ".

 

back
Click here to comment | ارسل لنا تعليقك